أخنوش: المشاريع الفلاحية ستساهم في خلق بدائل اقتصادية لساكنة إقليم جرادة

 أخنوش: المشاريع الفلاحية ستساهم  في خلق بدائل اقتصادية لساكنة إقليم جرادة

قال عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات إن المشاريع الفلاحية المندرجة ضمن البرنامج التنموي من غرس للأشجار المثمرة ومشاريع الري بوجدة ستساهم في خلق بدائل اقتصادية لساكنة إقليم جرادة، وستعود بالنفع على عدد من جماعات الإقليم.

وأضاف أخنوش أن عملية تعبئة الأراضي، خصوصا لذوي الحقوق، مستمرة وبمجهودات مهمة من طرف السلطات المحلية، وستمكن من تدبير أفضل للوعاء العقاري الفلاحي، كما أن تهيئة المدار السقوي بالإقليم على مساحة ستتراوح ما بين 1500 و 3000 هكتار هو مشروع طموح عبأت من أجله مجهودات هامة.

وأشار بلاغ للوزارة، أن والي جهة الشرق معاذ الجامعي، أكد أن الفلاحة تشكل قطبا أساسيا في البرنامج ويعول عليها بشكل كبير من أجل خلق مناصب الشغل، مضيفا أن السلطات المحلية تعمل بتعاون مع المصالح الإقليمية والجهوية لوزارة الفلاحة، وبمتابعة ميدانية للأشغال في مشاريع السقي وغرس الأشجار.

يأتي ذلك عقب اللقاء الذي جمع مساء أمس الأربعاء 14 نونبر 2018 بوجدة، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات عزيز أخنوش واللجنة الجهوية المشرفة على تنفيذ البرنامج التنموي الخاص بإقليم جرادة التي يترأسها والي جهة الشرق معاذ الجامعي، بحضور عامل إقليم جرادة مبروك ثابت، وذلك لتتبع تقدم سير أشغال المشاريع الفلاحية المندرجة ضمن البرنامج.