وزارة الفلاحة تعلق برنامج زرع جديد لنبتة الصبار في إطار مخطط المغرب الأخضر

وزارة الفلاحة تعلق برنامج زرع جديد لنبتة الصبار في إطار مخطط المغرب الأخضر
الصبار

أكد عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، أن الوزارة اتخذت مجموعة من الإجراءات للحد من انتشار الحشرة القرمزية التي تصيب نبتة الصبار في عدد من المناطق المغربية بما في ذلك سيدي إفني جنوب المغرب، خاصة المناطق غير المصابة، من بين الإجراءات تعليق برنامج زرع جديد للصبار المقرر في إطار الدعامة الثانية من مشاريع مخطط المغرب الأخضر، إلى غاية التمكن من السيطرة على الآفة، وتعزيز وتسريع عمليات قلع وردم الصبار بالبؤر الجديدة.

وأوضح الوزير ردّاً على سؤال كتابي للبرلماني محمد أبدرار بمجلس النواب، أن من بين الإجراءات أيضا تعزيز عمليات المعالجة الكيماوية خاصة بمزارع الصبار المتوسطة والقليلة الإصابة، إضافة إلى تكثيف برامج التوعية وتعزيز المراقبة الاستباقية للصحة النباتية، مع تعزيز إجراءات الحجر الزراعي لمنع انتشار الآفة إلى المناطق الخالية من هذه الحشرة. مشيراً أنه تمت معالجة أزيد من 52,9 مليون متر طولي من الصبار الذي أصيب بالحشرة، أي ما يناهز 21170 هكتار، منذ انطلاق البرنامج الاستعجالي لمحاربتها إلى غاية أواخر شهر غشت 2018.

وفي هذا السياق، أوضح المصدر ذاته أن الوزارة أطلقت برنامج تدخل استعجالي منذ ظهور الخنفساء القرمزية كآفة جديدة لنبات الصبار أواخر سنة 2014 بإقليم سيدي بنور بمنطقة سانية بركيك رصدا له موارد مالية وبشرية ولوجيستيكية مهمة، والذي يرتكز بالأساس على قلع وردم نبات الصبار بالمناطق الأكثر إصابة، والمعالجة الكيماوية بالمبيدات الحشرية لنبات الصبار بالمناطق الأقل إصابة، إضافة إلى القيام بتجارب المكافحة البيولوجية، باختبار حشرة مفترسة من نوع الكوكسينيل حول مدى تأقلمها وقدرتها على الحد من تكاثر الحشرة في بعض مناطق الصبار.