منتجو ومصدرو الخضر والفواكه يتدارسون بإنزكان آليات تطوير التوجه للسوق الأفريقية

منتجو ومصدرو الخضر والفواكه يتدارسون بإنزكان آليات تطوير التوجه للسوق الأفريقية
تطوير الصادرات المغربية إلى أفريقيا

التأم عدد من المهنيين في قطاع انتاج وتصدير الحوامض صبيحة يوم الأربعاء الثاني من أكتوبر الجاري من أجل مدارسة سبل تطوير الصادرات المغربية من الخضر والفواكه إلى السوق الأفريقية حيث تدارس المشاركون أهم الإكراهات التي تواجه المهنيين وعلى رأسها القطاع غير المهيكل الذي يشكل 80 بالمائة من المنتوجات الموجهة لعدد من الدول في أفريقيا الغربية.

وشددت بعض التدخلات على أن جهود الجميع وجب أن تتظافر من أجل تدليل هذه الصعوبات مطالبين الحكومة بضرورة التدخل من أجل فتح حوار على المستوى الجمركي مع عدد من الدولة التي تستقبل المنتوجات المغربية وذالك من أجل التخفيض منها خاصة وأن الرسوم الجمركية المفروضة على الشاحنة الواحدة تصل إلى تسعة آلاف أورو.

ونبهت تدخلات أخرى إلى بدل مزيد من الجهود من أجل توفير بنيات تحتية لاستقبال المنتوجات المغربية وضمان سلسلة تبريد في المستوى المطلوب من أجل الحفاظ على جودة هذه المنتوجات المغربية التي أصبحت سمعتها تتضرر في السوق الأفريقية بسبب غياب هذه البنيات التحتية.

وصلة بالملتقى الذي نضمته جمعية ملففي الخضر والفوكه تناولت مداخلات أخرى قضية النقل مطالبة بضرورة تكتل المهنيين من أجل بلوغ كميات مهمة من التصدير من أجل التمكن من فتح خطوط بحرية تسهل عملية وصول المنتوجات المغربية في ظروف جيدة.

وخلص اللقاء الذي نظم بأحد فنادق مدينة إنزكان إلى تسطير عدد من التوصيات التي سيتم رفعها إلى الجهات الوزارة المتدخلة في القطاع على أمل أن يتم الترافع من أجلها في القادم من الأيام.