التساقطات المطرية ترفع من حقينة السدود بجهة درعة تافيلالت

التساقطات المطرية ترفع من حقينة السدود بجهة درعة تافيلالت

توقع محمد بوسفول، المدير الجهوي للفلاحة بجهة درعة تافيلالت، في تصريح خص به وكالة المغرب العربي للأنباء، أن تكون للتساقطات التي شهدتها المنطقة تأثير جيد على المجال الفلاحي بالجهة، والتي تراوحت ما بين 20 و60 ملمتر حسب مناطق الجهة المتكونة من خمسة أقاليم هي الرشيدية وميدلت وورزازات وزاكورة وتنغير.

وأضاف ذات المسؤول أن هذه التساقطات كان لها  تأثير إيجابي مباشر على حقينة السدود في المنطقة، إذ ارتفع مستوى المياه في سد المنصور الذهبي بورزازات إلى أكثر من 50 في المائة، وبسد الحسن الداخل (لرشيدية) بحوالي 48 في المائة.

وشدد ذات المصدر على أن هذه السدود ستمكن من تحقيق انطلاقة جيدة للموسم الفلاحي 2019/2020، خاصة على مستوى دوائر السقي والري الكبير، مشيرا إلى تسجيل تحسن في المراعي والغطاء النباتي والكلأ.

وأكد أن هذه الظروف المهمة، التي تميز الموسم الفلاحي الحالي، ستمكن من التوفر على مزروعات مهمة، خاصة الشتوية منها، وكذا المساعدة في زراعة حوالي مائة ألف هكتار في جهة درعة تافيلات، معتبرا أن لها تأثيرا إيجابيا على الأشجار المثمرة سواء التفاح أو الزيتون والتمور.