المؤتمر العلمي الثالث ل"مجمع المغرب للتقنيات البيطرية" يناقش في مراكش تدبير التوالد، وتعزيز الإنتاجية الحيوانية

المؤتمر العلمي الثالث ل"مجمع المغرب للتقنيات البيطرية" يناقش في مراكش تدبير التوالد، وتعزيز الإنتاجية الحيوانية

يستعد مجمع المغرب للتقنيات البيطرية لتنظيم الدورة الثالثة من المؤتمر العلمي السنوي والذي خصص دورة هذه السنة لمدارسة موضوع "تدبير التوالد وتعزيز الإنتاجية الحيوانية " حيث من المقرر أن يشارك في هذا المؤتمر الأطباء البياطرة من القطاع الخاص بالمغرب وفرنسا وبلجيكا واساتذة بمعهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة بالرباط.

وستتركز محاور جلسات المؤتمر الذي يعد مناسبة لتعزيز التكوين المستمر لدى الأطباء البياطرة في القطاع الخاص، على تعزيز الإنتاجية داخل الضيعات الفلاحية الكبرى من خلال الانفتاح على أساليب التدبير الأمثل للتوالد خاصة عند الخيول والأبقار، كما ستشمل ورشات المؤتمر قطاع الدواجن خاصة ما تعلق ببرنامج تلقيح الدواجن.

وفي تصريح له بالمناسبة أكد ابراهيم أمزيان الكاتب العام لمجمع المغرب للتقنيات البيطرية على أن الهدف من هذا المؤتمر العلمي هو مواكبة المستجدات العلمية والتقنية التي يعرفها القطاع على اعتبار أن مسؤولية الطبيب البيطري لم تعد تقتصر على الصحة الحيوانية فقط بل أيضا بالتدبير الاقتصادي للضيعات نظرا للترابط الوثيق بين الصحة الحيوانية والإنتاجية والمردودية الاقتصادية، كما أن المؤتمر مناسبة لتبادل الخبرات بين المختصين في المجال.

ونبه ذات المتحدث إلى أن فكرة تنظيم هذا المؤتمر العلمي في المغرب والذي تحضره كفاءات وازنة في المجال جاءت من أجل تقريب المستجدات العلمية إلى الأطباء البياطرة المغاربة ونظرائهم في القارة الإفريقية بحيث شكلت الدورات السابقة للمؤتمر مناسبة من أجل  الانفتاح على افريقيا التي يكون حضورها وازنا.

وأكد لكاتب العام على أن الدورة الأولى للمؤتمر والتي نظمت بمدينة مراكش خصصت لموضوع الجراحة الحيوانية وأهم التقنيات الحديثة التي عرفها القطاع فيما تم تخصيص الدورة الثانية لموضوع تدبير صحة المواليد الحديثة لدى الحيوانات وطرق الوقاية من الأمراض والرعاية.

هذا وينتظر أن يشارك في الدورة الثالثة من هذا المؤتمر العلمي شخصيات علمية من تونس وموريتانيا وإضافة إلى ممثلين عن وزارة الفلاحة والمكتب الوطني للصحة والسلامة الغذائية.