تحفيزات جديدة للزراعات العضوية في لقاء هام بمكناس

تحفيزات جديدة للزراعات العضوية في لقاء هام بمكناس

نظم الاتحاد المهني المغربي لقطاع الزراعة العضوية يوم الأربعاء 24 أكتوبر 201 بمكناس، بتعاون مع وزارة الفلاحة و الصيد البحري و التنمية الفلاحية و المياه و الغابات، لقاء للتدريب و التوعية و التحسيس بأهمية الزراعة العضوية والذي سيستمر الي غاية  نونبر في جميع أنحاء المملكة.
    
ويشمل برنامج هذه اللقاء، عروض ومناقشات حول مختلف القضايا المتعلقة بالزراعة العضوية لفائدة المزارعين بالمنطقة، ومناقشة القانون 39/12 المتعلق بإنتاج الزراعات العضوية والتحفيزات من أجل الدعم والتصدير، وآليات التحول نحو الزراعة العضوية.

وأكد نائب رئيس الاتحاد المهني المغربي على أهمية الزراعات العضوية في الإنتاج الفلاحي الوطني وقيمتها المضافة عند التصدير، وتعزيز التعاون مع الوزارة الوصية لتشجيع المزارعين على الاهتمام بهذا القطاع الواعد.

كما أشاد المدير الجهوي للفلاحة بفاس مكناس أن الجهة تتوفر على إمكانيات هامة لتطوير الزراعة العضوية، وصلت الي تحقيق 40 الف هكتار من هذه المزروعات. ووجود مخطط من 4000 هكتار للزراعات وخاصة شجر الزيتون و اللوز و التفاح التي سيتم تحويلها لزراعات عضوية في جهة فاس مكناس.

وبحسب منظمة الامم المتحدة للأغذية والزراعة، فإن الزراعة العضوية تمنع الآفات والأمراض، و تعتبر نمط يعتمد عليه لإدارة النظام الايكولوجي بدلا من المدخلات الزراعية الخارجية، كاستخدام الأسمدة الاصطناعية والمبيدات، والعقاقير البيطرية، والبذور، والمواد الحافظة.