هذا ما خلص إليه اجتماع تيزنيت بخصوص قضية الرحل بجماعة أربعاء الساحل

هذا ما خلص إليه اجتماع تيزنيت بخصوص قضية الرحل بجماعة أربعاء الساحل

خلص الاجتماع الذي حضره 15 شخصاً بمقر دائرة تيزنيت يومه الاثنين 11 مارس 2019 على الساعة الـ11 صباحاً تحت رئاسة رئيس الدائرة، إلى إعداد تنازلات عن القضايا المرفوعة لدى المحاكم من جانب الطرفين (السكان والرعاة الرحل)، والتزام ممثلي الكسابة بالابتعاد عن مناطق التوتر في أجل أقصاه 06 أيام، إضافة إلى اتخاذ الترتيبات اللازمة من طرف المديرية الإقليمية للفلاحة بتيزنيت، لفتح المرعى وتنظيم الترحال الكائن بجماعة المعدر الكبير أمام الكسابة المعنيين.

اللقاء حضره كل من قائد قيادة أكلو وممثل المديرية الإقليمية للفلاحة بتيزنيت والنائب الأول لرئيس مجلس جماعة أربعاء الساحل وأحمد أوهمو عضو آخر بنفس الجماعة وإبراهيم بوخالد، عضو مجلس جماعة أربعاء الساحل وعضو الغرفة الفلاحية لجهة سوس وعثمان عيلة مستشار برلماني بجهة كلميم واد نون وكاتب شبيبة التجمع الوطني للأحرار، ومولود الشويعار وصالح بن الكبيتي ممثلي الكسابة، إضافة إلى عضو مجلس جماعة أسا الزاك وبلعيد أزيكو فاعل جمعوي، وممثل عن جمعية الإبل بأسا الزاك، وأيوب فراحي ممثل قبيلة صحراوية وممثل عن جمعية الرعاة الرحل.

جدير بالذكر أن منطقة أربعاء الساحل ضواحي تيزنيت، عرفت مواجهات بين السكان الرعاة الرحل، آخرها زوال يوم أمي الأحد 10 مارس 2019،  بعد أن تعمد الرعاة الرحل من محاصرة مسيرة سلمية دعت إليها الفعاليات المدنية بالجماعة نحو عمالة تيزنيت تنديداً بالاعتداءات المتكررة التي تتعرض لها الأملاك الخاصة للسكان، بأزيد من 40 شخصاً من الرعاة الرحل مسلحين بالعصي والمقلاع واعترضوا المسيرة ، بمنطقة “يوكيت”.

هذا وكانت القيادة الجهوية للدرك الملكي بأكادير اضطرت إلى إرسال تعزيزات أمنية مهمة، إلى مركز جماعة أربعاء الساحل ضواحي تيزنيت، وإجراء مراقبة صارمة للطرق المؤدية للمنطقة، تفادياً لنشوب مواجهات ليلية، بين الساكنة والرعاة الرحل. خاصة وأن مجموعة من الدواوير بالجماعة، عرفت هلعاً وخوفا كبيرين، اضطرت معه الساكنة لتشكيل لجن يقظة ستسهر على أمن المنازل من هجمات واعتداءات مرتقبة.

سعيد الكرتاح / البوابة الخضراء