نذره المياه في المغرب مقلقة وتقرير رسمي يطالب بالتدخل العاجل

نذره المياه في المغرب مقلقة وتقرير رسمي يطالب بالتدخل العاجل

البوابة الخضراء

سجلت وضعية ندرة المياه في المغرب مقلقة لأن مواردها المائية تقدر حاليا بأقل من 650 متر مكعب للفرد سنويا، مقابل 2500 متر مكعب في سنة 1960 وفق تقرير حديث للمجلس الاقتصادي والاجتماعي.

هذا الأخير الذي أكد أن الموارد المائية، ستنخفض عن 500 متر مكعب بحلول سنة 2030. مضيفاً أن الدراسات الدولية تشير إلى أن التغيرات المناخية يمكن أن تتسبب في اختفاء 80 في المائة من موارد المياه المتاحة في المملكة خلال 25 سنة القادمة.

المصدر أضاف الأمن المائي مهدد بشكل خطير بالاستعمال المكثف،  لأن الإفراط في استغلال الموارد المائية، وخاصة المياه الجوفية، يزداد، دون الاكتراث بالتراخيص التي يفرضها القانون.

وأوضح القرير الذي اطلعت البوابة الخضراء على مضمونه، أن السلطات العمومية غير قادرة على وضع وسائل مراقبة فعالة للاستغلال المفرط للمياه الجوفية، داعياً، جميع الفاعلين إلى اتخاذ إجراءات عاجلة.

المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، أكد الحاجة إلى التدخل بشكل عاجل لضمان الأمن المائي في المغرب، مشيراً إلى أن خاصية ندرة الموارد المائية في المغرب التي لا يمكن التراجع عنها، ستزداد أكثر إذا لم تتخذ أي تدابير أو إذا كانت الإصلاحات المعلنة بطيئة التنفيذ.