مجموعة‎ ‎‏"‏OCP‏"‏‎ ‎تحتفي بالإسهام المشهود للمرأة القروية في تنمية وتطوير القطاع الفلاحي

مجموعة‎ ‎‏"‏OCP‏"‏‎ ‎تحتفي بالإسهام المشهود للمرأة القروية في تنمية وتطوير القطاع الفلاحي

البوابة الخضراء

عمل المكتب الشريف للفوسفاط على تخليد اليوم العالمي للمرأة القروية الذي يصادف 15 من أكتوبر من كل سنة، عبر تنظيم الدورة الثانية "للمثمر أوبن إينوفيشن لابس" التي احتضنتها جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية ببنجرير، الذي يتناول موضوع "المرأة والفتاة القروية .. شركاء محوريون لبناء نموذج تنموي فلاحي لليوم وللغد".

اللقاء عرف حضور 550 مشاركاً، ضمنهم فلاحون ونساء مقاولات وخبراء اقتصاديون، وخبراء فلاحيون، بالإضافة إلى نساء فاعلات جمعويات، وعلماء اجتماع، وباحثين، فضلا عن منظمات دولية من قبيل منظمة الأغذية والزراعة والبنك الدولي وهيئة الأمم المتحدة للمرأة.

هذه التظاهرة تهدف إلى إرساء فضاء للتفكير قصد استجلاء الآليات الأكثر ابتكاراً والرامية إلى تعزيز صمود المرأة والفتاة القروية، مع تمكينها من تقعيد رأيها في بلورة نموذج تنموي فلاحي جديد دامج وضامن لنمو مستدام، وكذا إبراز الإسهام المشهود للمرأة والفتاة القرويتين في تنمية وتطوير العالم الفلاحي.

"المثمر أوبن إينوفيشن لابس" يشكل "مكاناً مواتياً ومنفتحا لتقاسم وتبادل واقتراح حزمة من الصيغ المبتكرة والمكيفة ذوات العائد القوي" ووضعها رهن إشارة مختلف الفاعلين ولفائدة سلسلة الإنتاج، لاسيما صغار الفلاحين والفلاحات، وفق ما قالته فتيحة شرادي نائبة رئيس السوق المحلية والتنمية الفلاحية بالمكتب الشريف للفوسفاط.

وأوضحت هذه الأخيرة بالمناسبة، أن المكتب الشريف للفوسفاط المنخرط من أجل فلاحة مزدهرة ومستدامة إن بالمغرب أو بإفريقيا عبر حزمة من العروض والخدمات التي يشملها “المثمر”، واع بأن النمو والتنمية المستدامة لن يتحققا إلا بصيغة دامجة تشرك مختلف القوى الحية، لاسيما المرأة والفتاة القروية كرأسمال مشهود، عضدا للفلاحين.