حكامة جهوية فاعلة لحماية منطقة "كلميم واد نون" الرطبة ... محور لقاء بكلميم

حكامة جهوية فاعلة لحماية منطقة "كلميم واد نون" الرطبة ... محور لقاء بكلميم

نظم المجلس الجهوي للائتلاف المغربي من أجل المناخ والتنمية المستدامة لجهة كلميم واد نون لقاء تحت شعار، "من أجل تعبئة وحكامة جهوية فاعلة لحماية مناطقنا الرطبة''، أمس الجمعة 22 فبراير 2019، والذي يروم إلى  التعرف على الإشكالات الكبرى المتعلقة بالمناطق الرطبة بالجهة، وعلى عددها ووضعيتها، وعلى المصنفة منها بلائحة معاهدة رامسار ، مع العمل على وضع برنامج للرفع من عدد المصنف منها.

ودعا المشاركون في هطا اللقاء المنظم بكلميم، إلى تضافر جهود جميع المتدخلين والفاعلين في مجال البيئة لحماية وتطوير المناطق الرطبة بجهة كلميم واد نون، وحثوا على أهمية اعتماد المقاربة التشاركية في حماية هذه المناطق، وتشجيع وتعزيز دور المجتمع المدني للمرافعة حولها وتبني حمايتها وتثمينها باعتبارها مناطق هشة مع استحضار ما لها من دور علمي بحثي وأدوار اقتصادية واجتماعية في التنمية المحلية والجهوية والوطنية.

واعتبر الحسين الغنامي، المنسق الجهوي للائتلاف المغربي من أجل المناخ والتنمية المستدامة بجهة كلميم وادنون في هذا السياق، أن حماية هذه المناطق وتطويرها يعتبر من الرافعات الأساسية للتنمية المحلية والوطنية لأهم القطاعات الاقتصادية، ومن أهم وسائل مواجهة التحديات البيئية لاسيما منها التغيرات المناخية والجفاف.

المتحدث أضاف أن اللقاء، يندرج في إطار سلسلة لقاءات جهوية نظمها الائتلاف في مختلف جهات المملكة بمناسبة الاحتفاء باليوم العالمي للمناطق الرطبة، ويروم بالخصوص الوقوف على التحديات التي تواجه المناطق الرطبة بالجهة، والمجهودات المبذولة، أو اللازم بذلها، من قبل مختلف المتدخلين والفاعلين في هذا المجال، ومدى إدماج تنمية هذه المناطق في برامج التنمية الجهوية والمحلية.

البوابة الخضراء