تنسيقية تـُطالب وزارة "أخنوش" بتصحيح وضعية التلقيح الاصطناعي للأبقار

تنسيقية تـُطالب وزارة "أخنوش" بتصحيح وضعية التلقيح الاصطناعي للأبقار

جددت التنسيقية الجهوية لمنتجي الحليب واللحوم الحمراء خلال اجتماعها بمدينة برشيد يوم السبت 14 شتنبر 2019 ملتمسها إلى وزير الفلاحة والصيد البحري  من أجل تصحيح وضعية التلقيح الاصطناعي للأبقار منددة بالوضعية التي يشهدها القطاع.

ووصف أحمد بوكريزية رئيس التنسيقية الوضع بالكارثي حيث ذكر في كلمة له أن القطاع يعاني من تنامي وانتشار ظاهرة ملقحين مجهزين تحت إشراف الأطباء البياطرة وظهور سيارات تحمل اسم الجمعية الوطنية للتقنيين الملقحين بالمغرب وسيارات أخرى تحمل اسم الملقح ورقم الهاتف. كما أوضح كذلك بأن القطاع يعرف وجود تقنيين تابعين لشركات تصنيع الحليب، وملحين بدون شهادة تقني فلاحي وغيرها من المطبات .

وطالبت التنسيقية بإصدار نص قانوني منظم للتلقيح الاصطناعي، من خلال إعطاء الأولوية في عملية التلقيح الاصطناعي للجمعيات القائمة والمرخص لها من طرف الإدارة مع تشغيل التقني الملقح الحاصل على شهادة التلقيح الاصطناعي المعترف بها رسميا، مطالبة  بتمكينه من بطاقة مهنية تثبت هويته واسم الجمعية التي يشتغل لديها تبعا لقانون مدونة الشغل المغربي. وأن تكون المصادقة على مدارات التلقيح الاصطناعي من نصيب جمعيات وتعاونيات الكسابة لمنتجي الحليب واللحوم الحمراء، والحد من جمعيات وتعاونيات تنشط بدون كسابة، وذات صفة تجارية محضة، وذات مصلحة خاصة. وطلبت التنسيقية الأخذ بعين الاعتبار المطالبة بالتعويض ومساءلة كل من ثبت تورطه ومشاركته في تدبير كل فعل غير مسؤول بقصد الإضرار بها.

يذكر أن التنسيقية بعثت في شهر ماي من السنة الجارية إلى وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات بمطالب التنسيقية بهذا الخصوص دون ان تتلقى جوابا.

كريم حمو/ البوابة الخضراء