تثمين وحماية المناطق الرطبة ... محور لقاء بجهة الداخلة واد الدهب

تثمين وحماية المناطق الرطبة ... محور لقاء بجهة الداخلة واد الدهب

نظم المكتب الجهوي للائتلاف المغربي من أجل المناخ والتنمية المستدامة بجهة الداخلة وادي الذهب، يوم أول أمس السبت 02 فبراير 2019، لقاء جهوي حول موضوع "تثمين وحماية المناطق الرطبة"، تخليداً لليوم العالمي للمناطق الرطبة الذي يحتفى به في ثاني فبراير من كل عام.

محمد يداس، رئيس شبكة خليج الداخلة للعمل الجمعوي والتنمية، قال بالمناسبة، أن اللقاء يشكل مناسبة مهمة لمناقشة عدد من القضايا التي تهم المناطق الرطبة بجهة الداخلة وادي الذهب، والتي تزخر وفقا لمعطيات المديرية الجهوية للمندوبية السامية للمياه والغابات، بـ42 منطقة رطبة، اثنتان مصنفتان حسب اتفاقية رامسار و21 منطقة مصنفة ذات أهمية بيولوجية وإيكولوجية و19 منطقة مهمة.

في هذا السياق، أوضح كريم أوزاغ، ممثل وكالة الحوض المائي الساقية الحمراء ووادي الذهب، أن المناطق الرطبة بجهة الداخلة وادي الذهب تكتسي أهمية إيكولوجية كبرى باعتبارها موضع توازن بيئي وتكاثر للعديد من الأصناف والأحياء البرية ومعبرا للطيور المهاجرة، مشيراً إلى أن المناطق الرطبة، التي منحها قانون 15-36 المتعلق بالماء بعدا خاصا باعتبارها ملكا مائيا يخضع لإجراءات الحماية والتدبير، أضحت تكتسب أهمية اقتصادية متزايدة، بالنظر إلى أنها تعد ثروة طبيعية منتجة لمواد مختلفة وفضاء سياحيا وجماليا وترفيهيا.

التظاهرة البيئية المنظمة، التي تندرج في إطار سلسلة من اللقاءات الجهوية التي قام الائتلاف المغربي من أجل المناخ والتنمية المستدامة ببرمجتها خلال شهر فبراير 2019 في جميع جهات المملكة تحت شعار "من أجل تعبئة وحكامة جهوية فاعلة لحماية مناطقنا الرطبة"، تهدف إلى مقاربة الأدوار الحيوية وخدمات المنظومات البيئية الاجتماعية والاقتصادية والإيكولوجية للمناطق الرطبة بجهة الداخلة - وادي الذهب.

البوابة الخضراء