الوزارة تُعد برنامج وطني للنفايات المنزلية لتمكين 350 مدينة ومركز حضري من مراكز الطمر وتثمين النفايات

الوزارة تُعد برنامج وطني للنفايات المنزلية لتمكين 350 مدينة ومركز حضري من مراكز الطمر وتثمين النفايات

قالت نزهة الوفي، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة أنه تم إعداد البرنامج الوطني للنفايات المنزلية، من طرف كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة ووزارة الداخلية ووزارة الاقتصاد والمالية، والذي يهدف إلى تمكين 350 مدينة ومركز حضري من مراكز الطمر وتثمين النفايات وإغلاق وتأهيل أكثر من 220 مطرح غير مراقب، وتحسين خدمات جمع النفايات والنظافة من خلال التدبير المفوض للفاعلين المهنيين.

وأضافت الوافي ببركان، خلال لقاء حضره عامل الإقليم ورؤساء جماعات ترابية بالإقليم ورؤساء مصالح خارجية وفاعلون اقتصاديون وفعاليات من المجتمع المدني أن ذلك يتأتى، من خلال إنجاز مراكز لطمر وتثمين النفايات المنزلية والمماثلة لصالح كل المراكز الحضرية في أفق سنة 2022، وإعادة تأهيل كل المطارح غير المراقبة بحلول سنة 2022، وإضفاء الطابع المهني على تدبير هذا القطاع بالحواضر، وتطوير عملية فرز وتدوير وتثمين النفايات عبر مشاريع نموذجية.

المسؤولة الحكومية أكدت بالمناسبة أن حماية البيئة باتت التزاما حاضرا بقوة في جميع استراتيجيات التنمية في المغرب، وأبرزت أنه تم تحقيق نتائج ملموسة من خلال مجموعة من المشاريع الكبرى على مستوى مدن المملكة، كان لها تأثير إيجابي على البيئة، وأن "حماية البيئة أصبحت ضرورة والتزاما حاضرا بقوة في جميع استراتيجيات التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المغرب"، مشيرةً إلى  التسريع بأخذ عدة إجراءات للتخفيف من حدة ومكافحة مختلف أشكال التدهور البيئي المتعلق بآثار الأنشطة الاجتماعية والاقتصادية.

ومن بين مشاريع التأهيل البيئي، توقفت كاتبة الدولة، عند تعزيز الإطار التشريعي والتنظيمي مع إصدار القوانين ومعايير الجودة، وتنفيذ الاستراتيجية الوطنية للنجاعة الطاقية، فضلا عن تنفيذ البرامج الوطنية لمكافحة التلوث، مثل البرنامج الوطني للتطهير السائل والبرنامج الوطني لمكافحة التلوث الصناعي والبرنامج الوطني للنفايات المنزلية.

البوابة الخضراء