الحكومة تكشف عن مبلغ تعويض الكسابة المتضررين بفيروس الحمى القلاعية

الحكومة تكشف عن مبلغ تعويض الكسابة المتضررين بفيروس الحمى القلاعية

ستشرع الحكومة بداية من الشهر الجاري (فبراير 2019) تعويض الكـسّابة الذين تضرروا من فيروس الحمى القلاعية الذي أصيب البقر، ظهر في الأسابيع الأخيرة بعدد من الضيعات، بمبالغ مالية تتراوح ما بين 25 و27 ألف درهم لكل رأس من البقر.

المبلغ كشف عنه، مصطفى الخلفي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة، الذي أكد أنه سيتم تعويض كل الفلاحين الذين تعرضت حيواناتهم للحمى القلاعية.

المسؤول الحكومي في تصريح صحفي، أبرز أن حالات الحمى القلاعية التي تم رصدها هي الثانية من نوعها بعد تلك التي ظهرت سنة 2015، كاشفا أن هذا الفيروس لا يصيب الإنسان. موضحاً أن مصالح المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية معبأة وتشرع عند الإبلاغ عن أية حالة في التدخل، عبر إتلاف الحيوانات المُصابة وتلقيح الأخرى في المجال الجغرافي المحيط، ثم تبدأ السلطات إجراءات عملية التعويض.

جدير بالذكر أن الحمى القلاعية مرض وبائي حاد شديد السريان يصيب أساساً الأبقار والأغنام والماعز، ومن أعراضه إصابة فم الحيوان ولسانه بحويصلات مملوءة بسائل ينتج عنه سيلان اللعاب بكثابة، وعادة ما تنفجر تلك الحويصلات مخلفة تقرحات مؤلمة وملتهبة، وتسبب الحمى القلاعية صعوبة في المشي والحركة، وبالتالي نفوق الحيوان المصاب بها.

البوابة الخضراء