الحبيب الشوباني: جهة درعة تافيلالت تتسم بخصوصيات بيئة صعبة

الحبيب الشوباني: جهة درعة تافيلالت تتسم بخصوصيات بيئة صعبة

قال الحبيب الشوباني، القيادي في حزب العدالة والتنمية ورئيس جهة درعة تافيلالت، إن الجهة التي يرأسها تتسم بخصوصيات بيئية صعبة، على اعتبار أنها تضم مجالا واحيا وصحراويا، وتعاني من هشاشة مرتبطة بمنظومة عيش الساكنة التي تعقدت أكثر فأكثر بفعل تأثيرات التغيرات المناخية.

وأضاف الشوباني خلال لقاء تواصلي حول "البرامج والإنجازات والآفاق من أجل التنزيل الترابي للاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة"، أمس الجمعة 08 فبراير 2019، حسب ما أوردته وكالة المغرب العربي للأنباء، أن هناك ملفين أساسيين يشغلان بال ساكنة الجهة يتعلقان بالمطارح، حيث يتعين إنجاز أكبر عدد ممكن من المطارح التي تستجيب للمعايير المطلوبة من خلال تعبئة الموارد المالية الضرورية وتضافر جهود الجميع، إضافة إلى مسألة التطهير السائل، لاسيما في المجال الواحي الذي يؤثر بشكل كبير على الفرشة المائية ومنظومة عيش الساكنة، مما يحتم بذل المزيد من الجهود لرفع هذه التحديات.

في هذا السياق، استعرض المدير الجهوي لكتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، أحمد شهاب، عددا من المشاريع التي تمولها كتابة الدولة في جهة درعة تافيلالت في إطار البرنامج الوطني للنفايات المنزلية، والبرنامج الوطني للتطهير السائل، وبرنامج الوقاية ومكافحة التلوث الصناعي، والبرنامج الوطني للهواء، والمراحل التي بلغتها عدد من المشاريع.

وقدم شهاب وفق ذات المصدر لمحة عن المخططات المديرية الإقليمية لتدبير النفايات المنزلية بأقاليم الرشيدية وميدلت وتنغير وورزازات وزاكورة، التي تم الانتهاء من بعضها، في ما يوجد البعض الآخر في مراحله النهائية والأخيرة.

جدير بالذكر أن اللقاء ترأسته نزهة الوافي، كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، وحضره والي جهة درعة تافيلالت وعامل إقليم الرشيدية، محمد بنرباك، وممثلة منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) وبرلمانيين ومنتخبين.

البوابة الخضراء