"نوارة عين الحجر" ... تعاونية من تطوان حولت الأرض الجرداء إلى مزارع للنباتات العطرية والطبية

"نوارة عين الحجر" ... تعاونية من تطوان حولت الأرض الجرداء إلى مزارع للنباتات العطرية والطبية

تمكنت تعاونية "نوارة عين الحجر" التي اتخذت الجماعة الترابية القروية دار بني قريش بإقليم تطوان من تحويل الأرض الجرداء إلى مزارع للنباتات العطرية والطبية، وأقدمت بفضل مغامرة غير مضمونة النجاح لرئيسة التعاونية حفيظة آيت عيسى، تمثلت في زراعة الزعفران والأركان.

وتعتبر زراعة الزعفران والأركان بجهة طنجة تطوان الحسيمة تحدي صعباً أتت ثمارها، حيث أن الذهب الأحمر المنتج بتطوان أصبح اليوم ينافس زعفران تاليوين، الشهير على مستوى العالم، وتمكنت التعاونية ورئيستها من اكتشاف طرق حديثة تضمن حفظ الخصائص الغذائية للنباتات المزروعة لمدة طويلة، ما مكنها من تقديم منتجات جيدة الجودة بأسعار تنافسية.

من النباتات العطرية والطبية التي زُرعت بالمنطقة، اللويزة والنعناع وزهر البرتقال والخزامى والأزير والزعتر وإكليل الجبل وورق الغار، إضافة إلى مختلف أنواع الخل، مرورا بالزيوت الأساسية والنباتات ومنتجات التجميل الطبيعية.

وفي تصريحها لوكالة المغرب العربي للأنباء، قالت حفيظة أيت عيسى، أن أراضي المنطقة معروفة بخصوبتها ووفرة محاصيلها، لكن النساء كن يشعرن بخيبة أمل بسبب ضعف الاستغلال العقلاني للمنتوجات الفلاحية، ومن هنا نبعت فكرة إحداث جمعية، تحولت بعد ذلك إلى تعاونية تشغل حاليا 28 امرأة، بالإضافة إلى العديد من المتعاونات اللواتي يشتغلن في أراضيهن الخاصة، لتثمين المنتجات المجالية للمنطقة، وزيادة غلة النباتات، بهدف الرفع من القيمة المضافة وتحسين ظروف عيش النساء.

وقالت رئيسة التعاونية وفق ذات المصدر، أن تلك النباتات، تعد منجما لفوائد غذائية وعلاجية جمة، تلقى إقبالا كبيرا لدى المستهلكين الوطنيين والدوليين، والذين يقرون بقدرتها على تحسين مذاق الأطباق وعلاج العديد من الأمراض والآلام، مبرزة أنها جعلت من منزلها أيضا حديقة صغيرة للعديد من النباتات الطبيعية

هذا المشروع الفريد من تنوعه بالجهة، استفاد من الدعم المالي والتقني للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية والمديرية الإقليمية للفلاحة في إطار مخطط المغرب الأخضر، ووكالة التنمية الفلاحية ووكالة تنمية وإنعاش أقاليم الشمال، حيث أن كل آلات تجفيف النباتات تعمل بالطاقة الشمسية، ما مكن التعاونية من ادخار تكاليف الطاقة والحفاظ على البيئة.

 البوابة الخضراء